منتديات| شباب|×| بنات|
اهلا وسهلا بك نتمنى لك قضاء احلى الاوقات معنا ...


حوار , ثقافة , فن , تسلية , اخبار
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
ahmed
 
OMAR
 
همسـآت ألمـ..!
 
ملاك الروح
 
كلي حب
 
شوشو
 
&Rema&
 
نوريمان
 
ورده العشاق
 
عاشقة اليابان
 
المواضيع الأكثر نشاطاً
اتحداااكـ توصل 10 من دون احد يقاطعك
الافتراضي قصص الانبياء عليهم السلام
قلب من أقوآل ألسلف الصآلح
إقتباسات للحكم والامثال
مكتبة أدبية كبيرة ... روابط مباشرة
اهدي الورده عند الرقم 5
من عدد حروف اسمك اعرف اوصافك؟
شات الاع ـــترااافاات
آية وتفسيرها ..
ادخل السجن وشوف مين بيطلعك من الاعضاء (سجن المنتدى)
المواضيع الأخيرة
» لمآذآ يكره الجن التمر
الثلاثاء يناير 17, 2012 12:46 pm من طرف OMAR

» نهال و سمر
الأربعاء يناير 04, 2012 11:56 am من طرف OMAR

» البلاك بيري
الأربعاء يناير 04, 2012 11:54 am من طرف OMAR

» كاريكتير عن الاختبارات
الأربعاء يناير 04, 2012 11:51 am من طرف OMAR

» هل تعلم معنى جزاك الله خيرا ؟؟
الثلاثاء يناير 03, 2012 6:19 am من طرف OMAR

» ¸.•~؛~♥ خواطر طفل ¸.~؛~♥
الإثنين نوفمبر 28, 2011 11:02 am من طرف ريمي

» لا تودعني
الإثنين نوفمبر 28, 2011 10:55 am من طرف ريمي

» خاطره ابكت 500 شخص
الإثنين نوفمبر 28, 2011 10:53 am من طرف ريمي

» مااصعب الفرااق
الإثنين نوفمبر 28, 2011 10:49 am من طرف ريمي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab

شاطر | 
 

 أبو عصام في المتحف (الحلقة الثالثة من "أبو عصام")

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المتفائل2012
.::عضو مشارك::.
.::عضو مشارك::.


ذكر
عدد الرسائل : 34
عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100

علم الدولة :
نقاط : 62
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: أبو عصام في المتحف (الحلقة الثالثة من "أبو عصام")   السبت مايو 01, 2010 5:54 am

أبو عصام في المتحف
(الحلقة الثالثة من "أبو عصام")

باسل بحيص


جلس أبو عصام معانقا قدح قهوته متأملا مسائه الذي حمل معه قمرا خجولا يرسل إشارات خفية تبعث السخرية في ديباجة الحياة، تلك التي تحمل بين طياتها حروف الأقلام على بيضاء غافلة عما يصيبها من حبر الأيام ، أيام يدور رحاها الأعمى غير ناظر لما يدوس تحته إن كان حنطة أو بقايا إنسان.

حصل على ما أراد فهو الآن حصل على وثيقة الإقامة في حارته العجوز مرة أخرى وطبق قرارات محكمة النفس بحذافيرها مع أن ذلك كان مجهدا جدا بالنسبة له، حيث انه لا مجال للخطأ أبدا هنا، فكل خطوة كان عليه حسابها جيدا وقياس مداها بالنسبة لمرحلة ما بعد العودة وانسجامها مع العالم الخاص.

كان مثقلا مجهدا من غبار الدهر الذي أضاف المزيد من أحماله على كتفيه، فدخل متحفه وتأمل ماضيه ليس بنظرة الندم ولكن بنظرة المتعلم منه،أعاد شريط ذكرياته كمن يتأمل القطع الثمينة في متحف، كل قطعة فيه لها قيمتها وتحكي تاريخ مرحلة زمنية غادرت بلا عودة وبقيت هي الشاهد على كلمات من مروا في تلك اللحظات الغابرة.

كان مقتنعا بأن الحياة معادلة صعبة معقدة الرموز تظهر الوجه الملائكي الذي يدعوك إلى التصرف بفطرة وهدوء لكنه بالمقابل كان لديه عنوان آخر مؤمن به، كان مقتنعا بالمقولة الهندية:
(يقولون إن الجروح تشفى بمرور الوقت..
ولكن هناك جروح تزداد ألما بمرور الوقت..)
هذه المقولة بالنسبة له كانت عنوانا ثابتا لا مجال فيه للنقاش، فما أفسده الزمن لا يعود ولكننا نضحك على أنفسنا ونعمل على تلاشيه أو تداركه أو نحاول إخفاء أثره علينا.


بعد عودته إلى متحفه هذه المرة غير نظرته نحو هذه لمقولة، ففشل التجربة لا يعتبر أعظم فشل في الحياة إنما الفشل هو أن لا نجرب مرة أخرى، فالحياة لا تقف عند أول فشل أو وصولنا إلى طريق مسدود بل إن هناك مجال للمحاولة مرة أخرى وسلوك سبل أخرى للنجاح، اقتنع هنا بان المشكلة لا تكمن في الهدف بحد ذاته إذا كان هدفا مشروعا، وإنما تكمن في السبيل الذي يسلكه إلى الإنسان في الوصول إلى مفتاح النجاح، حيث صدق من قال (أفضل أن أكون سلحفاة في الطريق الصحيح على أن أكون غزالا في الطريق الخاطئ).

وهنا أدلى أبو عصام باعتراف آخر هو انه سلك الطريق الخاطئ للخروج من حالة الكبت والروتين والضغوطات التي وقع فريسة لها، وانه لم يحسن التصرف في مواجهتها بل فضل الهرب منها عوضا عن ذلك، حيث انه لو واجهها بشيء من النباهة وجلادة النفس كما عهد من نفسه لما حدث له ما لم تحمد عقباه ولما احتاج إلى المثول أمام محكمة النفس لتقويمها.

تعلم أبو عصام من متحفه أعظم درس، إن تغيير القناعات ليس بالأمر السهل ولكن يجب أن يحدث من فترة إلى أخرى إذا كان في مصلحة بناء الذات وتقويمها، وتغير القناعات لديه كان أمرا عظيما ومضنيا ولكن الزلزال الذي مر به اجبره على ذلك، وهو لم يبدأ في هذا لأجل السراب بل من اجل التغير الايجابي وسلوك الطريق السوي في تحقيق أهدافه المرحلية التي تتطلب منه عملا جادا في الأيام القادمة .


إلى اللقاء في الحلقة القادمة ...

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبو عصام في المتحف (الحلقة الثالثة من "أبو عصام")
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» في مدينة "غرانيج" خدمات.. واحتياجات مازالت مطلوبة
» كلمة معزية جداً للبابا " لحظة ندم " لازم تسمعها
» فيسبوك: دعم قناة "الرحمة" ضد اليهود وحثالة العالم بالإمارات
» الفيس بوك "وظفنى وظف"
» شرفات جميلة "بلكونات"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات| شباب|×| بنات| :: الاقسام الادبيه :: قصص - روايات - قصص مثيره-
انتقل الى: